المناصير بلدي
الزائر الكريم مرحبا بك في منتدى المناصير بلدي
ان لم تكن مسجلا فيرجى الضغط على زر التسجيل وملء بياناتك لقبول عضويتك

من فصاحة المناصير(2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من فصاحة المناصير(2)

مُساهمة من طرف أبو ضوة الوراريق في الإثنين 28 مايو 2012, 9:17 pm

بسم الله الرحمن الرحيم.
شرح القيافة والعيافة.في اللغة العربية.
كلمة القيافة تعني عند العرب تتبع أثر الشئ ومعرفته عن طريق أثره أو آثار القدام أو شئ من جسمه اوملابسه أو اي شئ يخصه سوي ان كان إنسان أو حيوان أو غيره.
وأما كلمة العيافة فهي تعني التطيُر بالطير بالخير والشر.
سؤال :هل للمناصير قيافة وعيافة؟الإجابة نعم.فللمناصير قيافتهم وعيافتهم ولاتختلف إطلاقاً عن العرب الأصليون أصحاب الفصاحة واللسان مع إختلاف الزمان والمكان.
من قيافة المناصير:عَقْرُ الدرب..أو قَص الدرب.
وقد أشتهر به سكان الخلاء أو العتمور.فمن كانت له بهيمة ضائعة أو دابة سواء أن كانت حمار أو جمل فهو يعقر دربها بلهجة المناصير أي يتتبع آثار أقدامها عن طريق البحث.وكذلك يستخدم هذا النوع عند المناصير في عقر درب اللص الذي يسرق التمر أو القش أو نحوه .
ومن يكون مشهوراً بهذه المهنة عند أهلنا المناصير يطلقون عليه لقب(القصَّاص) خلاف البصير التي سوف نتحدث عنها في مواطن أخري لو قُدر لنا.
فالملاحظ لهذه المهنة يجد أنها تحتاج لذكاء ودهاء ومهارة فايقة.والشخص الذي يقوم بها يكون قد صقل هذه الموهبة من البئة المحلية .والقيافة عند المناصير دائماً ماتصحبها الطرفة والسخررية.فيقال قديماً في المناصير وفي زمن السواقي أن أحداً منهم قد سرق مريقاً من المطمورة وكان الليل قد إنتصف والقوم نيامٌ، علي قلتهم فربط حماره بالقرب من المطمورة وأخذ يغرف بإناء من نحاس ويضع في ثوبه حتي إمتلأ فربط الثوب من أركانه الأربعة ووضعه علي حماره وجلس عليه وذهب به إلي قريته في حينه.وعند صلاة الصبح صحا صاحب المطموره وكان من عادة أهل السواقي تعودوا علي القيام في الفجر فدنا صاحب المطمورة من مطمورته وكان يريد أن يأخذ منها قوت يومه ليعطيه لزوجته كي تطحنه عن طريق المُرحاكة فتفاجأ بأن المطمورة خالية تماماً فعرف انها قد سُرقت فركب حماره وبسرعة البرق متابعاً الأثر وكان يري بعد كل مسافة حبة عيش في مكان حتي وصل لباب السارق وكانت البوت في ذلك العهد لم تكن بها حيشان بالمعني المقصود فناداه بعد السلام أن يعطيه عيشه فرد السارق وبسرعة ذكاء المناصير المعهود وقال له ولم ينكر:حرّم ياود أخوي مابترجع ساكت علي الطلاق كان تاخدو كلو والله أنا ما قصدي السرقة بس قلت أشوف ود عمي ده أجواد ولاّ ما أجواد فما كان من صاحب العيش إلا ان يقتسم معه العيش ويعفي عنه.
العيافة عند المناصير:
يفرح المناصير ويتفائلون بصوت طائر يسمونه(الكُرجة) فهوأكبر حجماً من الزرزور واصغر من القمرية.فمن غردت الكرجة علي سقف بيته فهو يعني عندهم سيأتيه مرسال من رب الأسرة الغائب في المدن أو سوف يعود.
ويتفائل به أيضاًبقدوم الخير.
أما الغراب والبوم فكانت وجه نحس عليهم كما يعتقدون.وهنالك من يتشائم من بعض الشخاص عند رؤيتهم.ويطلق عليه بعض العبارات مثل (السنيح والشوم والكنيح والحجِّار والحريمي بتضخيم الراء)
عبارات متداولة عند المناصير وردت في القرآن:
العَقَبَة والعُقابيَّة:
أولاً العقبة هي كماورد في تفسير(أساس البيان) هي الطريق الشاق في الجبل ولقد أحس المناصير وأصابوا حين يطلقون علي الطرق التي هي في الخلاء والجبال إسم العقبة والعُقاب والطريق الطويل أيضاً عندهم يحمل نفس الإسم.
ولقد وردت العقبة في سورة البلد(فلا أقتَحَمَ العَقَبَة)سورة البلد الآية:11
ولقد جاء تفسيرها بأنها الطريق الصعب في الجبل أي العقبة.
أما العُقابية:فهو الأمر الذي يحتاج لرجوع ومراجعة.فيقال مثلاً عند المناصير(الشغلة دي دايري عقابية)أي رجوع لها ومراجعتها وكما جاء في القرآن(ولِلهِ عَاقِبَة الأُمُور) أي كل الأمور مرجعها وتدبيرها ومصيرها وتسخيرها وتسيرها بيد الله وهو المُشرف والمراجع والمطلع الوحيد علي كل الأمور والله أعلم.
الرَّحل:
وهو عبارة عن إناء يصنع من السعف ويكون عبارة عن زوج ويكون له عود طويل يتم التثبيت به ويسمي عود الرحل ويستخدمه المناصير في نقل التمور والحطب ويوضع علي الحمار.ولكنه قد تلاشي وتم إستبداله بالدرداقات التي لا تحتاج لعود أحمار يحملها .أما حجمه فهو أكبر من القفة ويكون في شكل شبيه بالقبة ولكن به فتحة منتظمة في مؤخرته.ولقد ورد ذكره في سورة يوسف الآية 70وهي (فلما جهزهم بِجَهازَهم جَعَل السقاية في رَحلِ أخيه...)
أي وضعها في ميرة أخيه بنيامين والميرة تقابل الرحل عندنا علي سبيل المقابلة والقياس.فقد تطابق المعني لفظياً وحرفياً
والله أعلم إلي أن نلتقي ولو قُدر لنا.
avatar
أبو ضوة الوراريق
عضو موقوف
عضو موقوف

احترام قوانين المنتدى : 25

عدد المساهمات : 111
نقاط : 10052
تاريخ التسجيل : 03/05/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد:-من فصاحة المناصير(2)

مُساهمة من طرف نصرالدين ابوزيد حامد كرار في الثلاثاء 05 يونيو 2012, 3:58 pm

شكرا الاخ ابوضوة الوراريق على هذه الابداعات.
بالنسبه للقيافه او قص الاثر ومهارة المناصير فيها تحضرنى شخصيه منصوريه شهيرة لااتذكر ملامحها جيدا لصغر سنى فى ذلك الزمان.
وهو العم آدم ود تساب تعرفه ودمدنى عن بكرة ابيها ,ويشتهر عنه انه فك شفرات جرائم كبيره استعانت به الشرطه لحلها بعد عجزها.وبلغ ببعض المجرمين تهديده بل ومحاولة قتله ,ويقال انه وصل الى مجرمين قطعوا مسافات طويله وحواجز مختلفة منها شوارع اسفلتيه ومنها انهار ,فالرجل عندما تسمع عن سيرته كانك امام اسطوره او سوبرمان.رحمه الله رحمه واسعه وغفرله

نصرالدين ابوزيد حامد كرار
عضو ذهبي
عضو ذهبي

احترام قوانين المنتدى : 100

عدد المساهمات : 1456
نقاط : 14412
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من فصاحة المناصير(2)

مُساهمة من طرف أبو ضوة الوراريق في الأربعاء 06 يونيو 2012, 2:19 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ نصر الدين لك الشكر الجزيل علي هذه الإضافة الضافية وتشكر علي المرور ,أما شخصية العم آدم التساب فلقد كان مشهوراً جداً بفن القيافة وأنا لم تسعفني الذاكرة حينما كتبت هذا الموضوع ولكن سوف نتحدث عنه بعدما نجمع عنه بعض المعلومات اللا ذمة وسيرته إن شاء الله.
ولك تحياتي وتقديري.
avatar
أبو ضوة الوراريق
عضو موقوف
عضو موقوف

احترام قوانين المنتدى : 25

عدد المساهمات : 111
نقاط : 10052
تاريخ التسجيل : 03/05/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من فصاحة المناصير(2)

مُساهمة من طرف عباس محمد في الأربعاء 13 يونيو 2012, 8:37 pm

ابداع اصيل يا ابوضوة الوراريق
فقد اتيت باشياء تراثية وثقافية من بيت الكلاوى
ربنا يخليك لى اهلك وناسك فقد استمتعنا بماسردت




avatar
عباس محمد
مشرف
مشرف

الأوسمة مشرف منتدى شعراء المناصير

احترام قوانين المنتدى : 100

عدد المساهمات : 2245
نقاط : 17627
تاريخ التسجيل : 27/07/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى