المناصير بلدي
الزائر الكريم مرحبا بك في منتدى المناصير بلدي
ان لم تكن مسجلا فيرجى الضغط على زر التسجيل وملء بياناتك لقبول عضويتك

ثقافة الاعتذار

اذهب الى الأسفل

ثقافة الاعتذار

مُساهمة من طرف مصباح محمد مصباح في الأربعاء 07 يناير 2015, 1:34 pm

الاعتذار وماهو الاعتذار ؟ كلنا خطائون وخير الخطائين التوابين . الاعتذار قد يكون لأحد الأشخاص أب ، أم ، أخ، صديق .... الاعتذار قد يكون عن عدم تمكنك من لحضور مناسبة دعيت لها ... الاعتذار قد يكون عن عدم إيفائك بحق أحد - الإعتذار قد يكون عن موعد ضربته مع أحد .... هنالك الاعتذار الشفهي مباشرة وهنالك الاعتذار الكتابي وهنالك الاعتذار بالإشارة وهنالك الاعتذار عن طريق شخص ترسله .
لمن نعتذر ؟ نعتذر لمن أخطأنا في حقه وهو أجمل أنواع الاعتذار شخص حصل بينك وبينه مشادات وشعرت أنك أخطأت عليه أو ظلمته فتعتذر له فيطفئ ذلك غضبه.
نعتذر للوالدين ونقبل رأسهم إذا قصرنا في حقهم .... نعتذر لمعلمينا ومربينا فيزدهم ذلك حبا فينا. ... نعتذر لمن لم نحضر دعوته ... فيقبل ذلك العذر.
متى نعتذر ؟ خير البر عاجله فبعد أن تهدأ النفوس وشعرت أنك أخطأت وأنك باعتذارك تطيب الخاطر فأبدأ بالاعتذر . أما الاعتذار للوالدين والمعلمين فيحبذ أن يكون في وقته تصاحبه قبلة وبسمة وتواضع وانكسار. أما إذا أجلنا الاعتذار فربما كان هنالك انتقام ونقم وحسد وغيره.
ماذا على المعتذر ؟ على المعتذر أن يشعر بخطأه وأن يعتذر من صميم قلبه وأن يصاحبه ندم وقناعة . وعليه أن يختار الوقت المناسب . لحضور المناسبات والأعمال والالتزام يعتذر قبل الموعد وأن يشعر أن الاعتذار لا يقلل من قدره.
ماذا على المعتذر له ؟ عليه أن يقبل الاعتذار ويقدر أحوال المعتذر ويكبر ذلك فيه .
هل الاعتذار يقلل من قدر صاحبه؟ لا الاعتذار لايقلل من شأن المعتذر بل يزيده تواضعا وعزة في نفوس الآخرين وربما تأثر المعتذر له وسالت دمعاته. هنالك من يكابر ويقول أن لست أقل قدرا منه فلماذا أعتذر له و لماذا لا يعتذر هو . أنا عندي عزت نفس و لا أذل نفسي ... وهكذا كلمات وغضب يزيدها الشيطان اشتعالا ولهيبا ، فلا تلتفت لمثل هذا وعمره الاعتذار ما ضر صاحبه.
أكيد لكل منا أخطأه ومواقفه وما حدث له. أذكر أنني في الصباح وأنا ذاهب للعمل وعند أحد الإشارات الضوئية رأيتها فتحت خضراء وكان الصف أمامي طويل وعن اليمين فيه فسحة انحرفت يمينا وأنا رامي إشارة وكان المكان شاغر فإذا أحدى السيارات تأتيني مسرعة وكادت أن تصدمني من الخلف ولكني ذهبت وكانت عملية بسيطة ولم أشعر أن الذي خلفي قد استخدم الفرامل بقوة فاعتذرت لذلك الشخص عن طريق الإشارة بيدي وبعد الإشارة شعرت أن أحد السيارات تعمدت أن تصدمني وفعلا صدمني من الإمام وبعد تخطينا الزحمة أوقفت صحاب السيارة وكان صدامي الأمامي انعدم فوجدته للأسف سوداني فغضبت لذلك الأمر ووبخته وقلت له يا أخي لم يحدث شئ وأنا اعتذرت لك فلماذا تعمل في مثل هذا العمل فبدأ يقدم لي أعذار ميته فقلت لقد عفوت عنك في السيارة ولكن من داخل قلبي ولسوء خلقك أسوف أدعو عليك وفعلا دعوت عليه والله يسامحني وقد قابلته مرارا وأنظر له بعين حارة ولا أسلم عليه ولو كان عذره مقبولا وقبل عذري في الأول لأصبحنا صديقين. فعلينا اخوتي وأخواتي أن نجيد التعامل مع ثقافة الاعتذار خاصة بعد زيادة وسائل التواصل الحديثة.

مصباح محمد مصباح
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

احترام قوانين المنتدى : 100

عدد المساهمات : 1897
نقاط : 19941
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ثقافة الاعتذار

مُساهمة من طرف صديق عبدالله علي أبوحنة في الخميس 08 يناير 2015, 1:00 pm

الزول الصدمك يا دكتور، حاول تاني ما تعاين له بعين حارة... سامحه من قلبك، وهنا بيت القصيد.. العبادة الحقة المجودة تقود الإنسان أن يصفح مهما كان الظلم، إن لم يكن ظلما متعدياً، فالقانون أجدى..
 يمكنك أن تتذكر. نحن نعصى الله، وعايزين خلقو ما يعصونا..
 وأنت رديت السيئة بمثلها
 قلت ليهو ( سوء خلقك) ودي كانت ممكن تشعلل النار
  وقواعد الأدب ثلاث ودرجات المقربين الأبرار ثلاث ودرجات الطالبين القرب من الله ثلاث
 1 أن تتحمل أذى الناس
2 أن توصل الخير للناس
3 أن توصل الخير وتصلح مكان الخطأ
.........
 ودونك قصة نبينا عليه الصلاة والسلام التى أنت تعرفها.. حكاية الرجل الذي يتبرز له أمام عتبة دار النبي عليه السلام كل يوم من الصباح. حينما خرج يوما النبي عليه الصلاة والسلام لصلاة الصبح ولم يجد البراز كالعادة.. وقد كان يهودياً.. فبعد أن صلى النبي عليه الصلاة والسلام الصبح، سأل عن الرجل، فوجد من عرفه داره، فذهب اليه، ووجده مريضا.وما منعه من البراز ألا المرض، فكانت سببا في دخوله الإسلام..
 طبعا حكاية التحمل والصفح دي تحكيها الآيات القرآنية التالية
(وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا ۖ فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّـهِ ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ )
 1. عمل فيك سيئة، عايز ترد .ممكن. لكن شوف رغبك في الإقلاع  عن الرد، لأن رب العزة سماها سيئة مثلها، ..وأنت فعلتها وقلت ليهو سوء خلقك.. وكلما تلاقيهو تحمر فيهو
2 فمن عفا.. دي مرحلة
3 وأصلح دي مرحلة سامية، تجعل بدل الخطأ إصلاح.. و التلاتة مراحل دي تحكيها قصة نبينا عليه السلام مع اليهودي وهي
 خطا من اليهودي بالتبرز..  نبينا لم يرد مثله.. ومن حقه أن يفعل كما فعل اليهودي..
2 نبينا عفا
3 نبينا أصلح، بأن ذهب لليهودي في بيته وكان ذهابه سبباً للإصلاح ، أن أسلم الرجل..
 ياريت الناس اليوم تعرف أن الإسلام دين سلام ومعاملة وليس دين عنف، كما تفعل داعش والمتعصبين والمهوسيين من الإسلامين..
..........
 بعدين طبعا الأفضل أنك تحاول دائما ويكون وكدك وهمتك وعبادتك وتنقية العبادة أن يكون همك ما تغلط على زول، حتى تأتي مكسور النفس معتذراً..
 فإن فلتت منك  هذه.. ويسمونها العباد المجودين .حضرة المراقبة مع الله..
 ان فلتت منك هذه تأتي للثانية وهي حضرة المحاسبة.. والاستغفار.. وأحسن الاستغفار والاستجابة له في وقت السحر..
 قال ابن عباس رضى الله عنه، لما عادوا ونفضلوا أياديهم من تراب قبر النبي صلى الله عليه وسلم وهم راجعين الى بيوتهم.. قال ( كان لنا أمانان من العذاب، ذهب واحد وبقى لنا واحد) سالوه الصحابة عليهم الرضوان. ماذا تعني يا ابن عباس؟
 قال لهم دونكم القرآن (وَمَا كَانَ اللَّـهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّـهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ )
 يعني مجرد وجود النبي بين الصحابة، الله يصرف العذاب بفضل المعية النبوية،، كيف يقع زلزال أو أعاصير أو وباء وحبيبه وصفيه بينهم ، هذا من اشراقات النبوة وتجلى الحق بلطائف الإحسان لحبيبه..
 مات النبي عليه السلام ،فذهب الأمان الأول وبقى الأمان التاني الى الآن وهو الاستغفار..
 والاعتذار هو صورة من صور الاستغفار.اعتذر أمامه ثم اعتذر غيابياً بعد صلاتك وبعد التسبيح، ذلك أجدى لطهارة النفس.. اعتذرت للراجل أمامه مثلا..  تمام.. قد يرضى هو ويموت ذنبك بالاعتذار. أها حق الراجل انتهى. لكن حق الله ما انتهى. حق الله ينتهى لما تقيف قدامو في الصلاة.. ودا حتى القانون الوضعي يحكيهو.. هنالك الحق الخاص والحق العام.. صدمت زول بي سيارتك. اعتذرت له، هذا حق خاص.. لكن صدمت زول ثم صدمت شجرة قلعتها دا حق عام، البلدية ما بتسامحك فيهو لامن تدفعه ليهم في مكتب البلدية..
 بعدين في حق عام أهله عنه نائمون أو غافلون أو ضعفاء أو مساكين.. زي قضيتنا نحن المناصير.دي من وراء دفاعنا كمان في دفاع ربنا.. وقد قال رب العزة في محكم تنزيله ( إن الله يدافع عن الذين آمنوا).. يعني  مافي شئ رايح..
avatar
صديق عبدالله علي أبوحنة
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

الأوسمة



احترام قوانين المنتدى : 100

عدد المساهمات : 7523
نقاط : 35380
تاريخ التسجيل : 14/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ثقافة الاعتذار

مُساهمة من طرف مصباح محمد مصباح في الخميس 08 يناير 2015, 3:27 pm

أشكرك أخي صديق على هذه الإضافة الرائعة والتوضيح العلمي الراقي . تسلم لنا ياهندسة.
أنت عارف ياصديق كثير من الناس يجهلون الاعتذار أحيانا تدعو ناس كثيرين يطنشوك كأن شئ لم يحدث . أحيانا أولاد يخطأون في حق والديهم ولا يعتذرون وما أجمل اعتذار الابن لابيه. هنلك كذلك من لايفهم ولا يقدر الاعتذار تعتذر له ويقابلك باستهجان هنالك من يظن أنه ضعف وانكسار منك . وهنالك المثل السوداني (الغايب عذره معاه ) أرى في هذا الوقت وقت عصر الاتصالات أن لا نعتمد على الغائب عذره معاه يجب الاعتذار والسماح حتى تصفى النفوس . وأكرر لك شكري صديق.

مصباح محمد مصباح
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

احترام قوانين المنتدى : 100

عدد المساهمات : 1897
نقاط : 19941
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ثقافة الاعتذار

مُساهمة من طرف ابو مصطفى في الإثنين 12 يناير 2015, 2:16 pm

اسف جدا جدا لقد غبت عنكم طويلا ؟؟ اعزائى الرجاء العفو والمسامحة ؟؟
avatar
ابو مصطفى
اداري
اداري

الأوسمة مــــــــــــــالي

احترام قوانين المنتدى : 100

عدد المساهمات : 2518
نقاط : 21994
تاريخ التسجيل : 22/06/2010
العمر : 46

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ثقافة الاعتذار

مُساهمة من طرف مصباح محمد مصباح في الإثنين 12 يناير 2015, 3:14 pm

لك التحية أبومصطفى وأنت ماك الغائب وحدك كلهم ضربوا الفيس والوات وتركوا المنتدى وقد ناديناهم كثيرا نسأل الله أن يعودوا لمنتداهم.

مصباح محمد مصباح
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

احترام قوانين المنتدى : 100

عدد المساهمات : 1897
نقاط : 19941
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى