المناصير بلدي
الزائر الكريم مرحبا بك في منتدى المناصير بلدي
ان لم تكن مسجلا فيرجى الضغط على زر التسجيل وملء بياناتك لقبول عضويتك

بروفيسور أبو القاسم كروم أستاذ أخلاقيات المهن الطبية والتشريح لدى حديثه في تأبين مريضة توفيت نتيجة خطأ طبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بروفيسور أبو القاسم كروم أستاذ أخلاقيات المهن الطبية والتشريح لدى حديثه في تأبين مريضة توفيت نتيجة خطأ طبي

مُساهمة من طرف نورالهادى في الثلاثاء 04 مارس 2014, 7:03 am

لايفعلها المحتل الاجنبى : حمل شيخ مسن على درداقة والقاؤه خارج المستشفى ليتوفى بعد ساعات
March 3, 2014
عمر البشير( حريات )
أمر المدير الطبى لمستشفى الدندر بحمل المريض/ محمد الشريف أحمد – شيخ مسن في الثمانين من عمره – على درداقة والقائه خارج المستشفى ليتوفى بعد ثمانية ساعات !
واوردت صحيفة ( الانتباهة ) اليوم الاثنين 3 مارس تفاصيل الواقعة :
اتصل بالصحيفة منزعجاً المواطن/ أحمد محمد عبد الرحيم من مدينة الدندر ليطلعنا على تفاصيل مأساة إنسانية حدثت بمستشفى الدندر التخصصي حيث قال: بتاريخ 11/2/2014م كنت ضمن الوفد المرافق لوزير الصحة بولاية سنار في زيارة لمستشفى الدندر وبوصفي أحد أعضاء لجنة تطوير المستشفى وعند وصولنا وجدنا جمهرة من المواطنين حول المستشفى وعند استقصائنا عن الأمر وجدنا شيخا مسنا مستلقيا (داخل حوض شجرة) وكان المتجمهرون في حالة احتجاج على وضع الرجل فرفعته بمساعدة سائق الوزير وبعدها قمت بالاتصال على الوزير الذي كان داخل اجتماع بالمستشفى فخرج الوزير على الفور وبصحبته مدير عام المستشفى، وأوصى بإحضار كوب من الحليب للشيخ وسأل عن اسمه وجهته فقال أنا محمد الشريف أحمد من حلة كوكو فوجّه الوزير بحمله بالإسعاف وإيصاله للوزارة وظننا أن الأمر قد انتهى على ذلك.
تفاجأنا يوم الخميس الموافق 27/2/2014م بمكالمة هاتفية من يوسف حميدي /الأمين المالي للولاية بوفاة الشيخ ، عندها تحركنا فوراً للمستشفى ووجدنا جثة المرحوم موضوعة على الأرض في الجهة الجنوبية الشرقية للمستشفى وكان يرافقني عبد الوهاب آدم مصري/ عضو تشريعي ولاية سنار وعرفنا أن الشيخ تم إخراجه من العنبر وهو على قيد الحياة محمولاً على (درداقة) بتوجيه من المدير الطبي للمستشفى بشهادة من رآه محمولاً على الدرداقة، وأفاد بعض شهود العيان أن الشيخ توفي بعد ثماني ساعات من إخراجه من العنبر.
بعدها قمنا بالتأكد من اكتمال الإجراءات القانونية من أمر التشريح والدفن من النيابة شخصي وعبد الوهاب ومنصور أحمد طه/ أحد أعضاء لجنة مستشفى الدندر فقمنا بغسله ووجدنا آثار دم على رأسه، وعند سؤالنا عن أسباب الوفاة قال محدثنا لم نجد أي تقرير طبي يوضح سبب الوفاة فقمنا بتشييعه شخصي ومجموعة من المواطنين على رأسهم د. ناصر الخير علي/ مدير الخدمات الطبية بالمستشفى وصلاح علي الخليفة.
تحركنا لفتح بلاغ ولكن وكيل النيابة أفادنا بأن هذه القضية تتبع للأخطاء الطبية ومن ثم مكانها المجلس الطبي فقمنا بكتابة شكوى لوزير الصحة وأخرى للمجلس التشريعي.
وقالت الاستاذة الصحفية روضة الحلاوي – معدة التقرير- ( تراجع تقديم الخدمات الطبية بمستشفياتنا يوصلنا لكوارث كبيرة بسبب انعدام أخلاقيات المهنة فقد أشار بروفيسور أبو القاسم كروم أستاذ أخلاقيات المهن الطبية والتشريح لدى حديثه في تأبين مريضة توفيت نتيجة خطأ طبي إلا أن كل المستشفيات السودانية أصبحت تفتقد للنظم الإدارية التي ترتقي بتقديم الخدمات الطبية للمرضى وأصبحت مشغولة بجمع المال تاركة ما يسمى بأخلاقيات المهنة والتي انعدمت تماماً وسط الكوادر الموجودة الآن نسبة لكثرة عدد خريجي كليات الطب وندرة كبار الأطباء بسبب الهجرة أو الوفاة. فالمتابعة السريرية أصبحت ضعيفة جداً وإخراج هذا المريض من العنبر بسبب تبوله أمر غير مقبول وكان بالإمكان معالجة ذلك باستخدام (قسطرة وبامبرز) ولكن إنعدام الرعاية وفقر المريض أديا لإخراجه من العنبر وهو محمولاً على (درداقة) والإلقاء به في العراء دون رحمة لإنسانيته، وتكرر نفس الموقف من قبل مع مريضة بمستشفى حلفا الجديدة حيث توفت على باب المستشفى لعدم مقدرتها المالية، فالأمر يحتاج لوقفة عاجلة وجادة من وزارة الصحة الاتحادية حتى لا يلقي المرضى حتفهم بسبب الفقر والمرض واستهتار الأطباء ) .
وتشير ( حريات ) الى ان تدهور القيم المهنية وسط الاطباء يرتبط بجملة سياسات حكومة المؤتمر الوطنى التى ادت الى تدهور التعليم الجامعى ومستوى الخريجين ، وتدهور اوضاع العاملين بالقطاع الصحى مما ادى الى الهجرة الواسعة للاخصائيين والاطباء ، ومن ثم تزايد ضغوط العمل على المتبقين الاقل تأهيلا ، فضلا عن تفسخ القيم المجتمعية والاخلاقية المرتبط بسيادة الفئات الطفيلية واقتصادها وقيمها ، وتدهور الخدمة العامة والنظم الادارية والرقابية بسياسات التمكين .
وفى المركز من سياسات حكومة المؤتمر الوطنى التى ضربت القطاعات الخدمية وعلى رأسها الصحة قلة المخصص لها فى الميزانيات الحكومية ، وكآخر نموذج فان ميزانية 2014 خصصت للصحة 689 مليون جنيه بينما خصصت لجهاز الامن 2,2 مليار جنيه وللاجهزة السيادية 2,2 مليار جنيه .
وتنفق الدول الافريقية في المتوسط 13.4 دولار لكل شخص وهو رقم أقل بكثير مما أوصت به منظمة الصحة العالمية – (50) دولار لكل شخص في العام – ومع ذلك فان المتوسط الافريقى اكثر مما تصرفه حكومة المؤتمر الوطنى والبالغ حوالى ( 3 ) دولارات لكل شخص سنويا .
وتؤكد منظمة الصحة العالمية ان جعل الناس أكثر صحة يعني تقليل الزمن الضائع من ساعات العمل وتحسين الإنتاجية وبالتالي زيادة الإنتاج القومي الإجمالي ، وانه إذا تم التخلص من الملاريا كمثال فإن الناتج القومي الإجمالي للدول الافريقية سيرتفع إلى (100) مليار دولار .

نورالهادى
V.i.P
V.i.P

احترام قوانين المنتدى : 100

عدد المساهمات : 4904
نقاط : 26483
تاريخ التسجيل : 11/05/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى