المناصير بلدي
الزائر الكريم مرحبا بك في منتدى المناصير بلدي
ان لم تكن مسجلا فيرجى الضغط على زر التسجيل وملء بياناتك لقبول عضويتك

الرباطاب ايضا تبكى!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرباطاب ايضا تبكى!

مُساهمة من طرف بكري المدني في السبت 24 أغسطس 2013, 5:21 pm

الطريق الثالث –بكري المدنى
الرباطاب ايضا تبكى!
* منذ ان كان الشمال النيلي اقليما واحدا ظلت المناطق من شمال بربر  الى ابى حمد (مناطق اهلنا الرباطاب ) مناطقا مظلمة ومظلومة ودائما ما تعطيك احساسا بأن حكم الأقليم يبدأ من شندي الى بربر لتقتطع  منه تلك  المساحة اعلاه اهمالا ليبدأ الحكم مرة اخرى من شمالها وحتى نهاية الوطن شمالا ولقد لخص احد ابناء الرباطاب  هذا الإقتطاع والإهمال بالقول توصيفا لإهتمام الحكومة المركزية والأقليمية بغيرها من المناطق حال السيول والأمطار بالقول (السيل اصلو يصل عطبرة ويركب القطر وينزل في كريمة )بمعنى وكأن السيل لا يضرب مناطقنا وذلك لعدم الإهتمام الحكومى بها اسوة بغيرها من المناطق !!
* لعله من اكثر الدلائل اشارة على ظلم منطقة الرباطاب وعلى مر التاريخ انها المنطقة الوحيدة في الشمال النيلي لا بل وفي السودان كله والتى لا توجد فيها سوى منطقة واحدة من الممكن ان تطلق عليها مدينة من حيث الخدمات والبنى التحتية وهى منطقة ابوحمد وفيما عداها لا يمكن توصيف ما تبقى بغير البلدات والجزر والقرى التى تفتقر لأبسط الخدمات الصحية والتعليمية والمعاشية اذ انه ايضا لا يوجد في الرباطاب بطولها وعرضها مشروع حكومى كبير واحد يمكن ان يشغل عددا من ابناء البلد ولا مصنع ولا شركة ولا هذه ولاتلك !
ولعل هذا الواقع المزرى من قديم هو ما دفع كثير من ابناء الرباطاب والذين اهدوا السودان رجالا ونساء في العمل العام –كفاءات ومواهب –اخلاص وتفانى من غير حظوة تذكر في الحقائب الوزارية او المواقع الدستورية –هذا الواقع دفع الكثير منهم لهجر تلك البلدات والجزر والقرى وضربوا  يسعون في الأرض طلبا للرزق وللعلم والحياة الكريمة ومن بقى منهم بقى وما بدل تبديلا
 
* هذا الموسم كشفت  السيول حال الرباطاب عيانا بيانا ولقد نالت المنطقة  وفي العديد من الجذر والبلدات –ضعفين من السيول والمياه  ولقد نقلت الزميلة سماح الكندو عبر تقرير مؤثر لها بهذه الصحيفة حال الناس هناك مع السيول والأمطار ما يكفى  لأن يستشعر الناس حقيقة  الخطر وفداحة الإهمال من بعد سوء الحال
* قصصا مؤثرة لأطفال جرفتهم السيول الي حوض النيل وآخرون كانوا ولازالوا عرضة للعقارب والحشرات السامة التى اخرجتها المياه من جحورها وبيوتا مسحت من على وجه الأرض –مدارسا ومؤسسات ومساجد كان يذكر فيها الله كثيرا
*بات الكثيرون في الرباطاب اليوم  في العراء يفترشون الأرض ويلتحفون السماء ولا يقولون الا ما يرضى الله
*اننا حقيقة لفي يأس من توجيه اي نداء  ولعل رسالتنا هذى في مداها البعيد من الدعاء ان تصل لله في السماء فيدرك عبيده الرباطاب ومن بعد نتلفت لنسأل عن جسم قديم حمل اسم (هيئة تطوير محلية ابوحمد)ان كان لايزال حيا يرزق ندعوه سريعا لتغيير الإسم واللافتات الي (هيئة انقاذ محلية ابوحمد)ومن ثم استنفار ابناء المنطقة في الخرطوم وغيرها من ولايات السودان خاصة ممن فتح الله عليهم وذلك لتذكر اولى القربى من المساكين والفقراء والذين فقدوا كل شئ وكل شخص ونقول للمقتدرين من ابناء الرباطاب وكذلك من هم منهم في المجال الصحى والهندسى –تذكروا (الجذور )وتحركوا اليوم وليس غدا فإن حاجات الناس لا تنتظر ودعوا من بعد الحكومات والمنظمات تقدم رجلا وتؤخر اخرى فربما تصل اخيرا كعربة المطافئ  من بعد ان تكون النيران قد التهمت كل شئ وكل حي
على الطريق الثالث
ورب ضارة نافعة ولعلها مناسبة يعيد فيها الرباطاب احياء انفسهم وترتيب صفوفهم فإن كان (الولد) قسمة فإن الحق قلع !

بكري المدني
V.i.P
V.i.P

احترام قوانين المنتدى : 100

عدد المساهمات : 408
نقاط : 11992
تاريخ التسجيل : 16/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى