المناصير بلدي
الزائر الكريم مرحبا بك في منتدى المناصير بلدي
ان لم تكن مسجلا فيرجى الضغط على زر التسجيل وملء بياناتك لقبول عضويتك

وزارة الاغتصاب والتعليم !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وزارة الاغتصاب والتعليم !!

مُساهمة من طرف نورالهادى في الخميس 31 يناير 2013, 3:15 am


وزارة الاغتصاب والتعليم !! إن تبكي طفلا تبكي رجلا (باكر) وأن تبكي معلما تبكي المجتمع الحاضر

January 30, 2013

(صباح محمد الحسن – المشهد الآن)

ما زال الجرح (ينتح)… وما زالت قضية تحرش المعلم بتلميذه… (قطعة) في القلب تنزف… فالبكاء مرتين (بكاء على (طفل بريء)… هو المستقبل وبكاء على (معلم كبير).. هو أيضا المستقبل… فإن تبكي طفلا تبكي رجلا (باكر) وأن تبكي معلما تبكي المجتمع الحاضر… الذي يشكل المستقبل فقضية المعلم الأول الذي اتهم باغتصاب طفل.. ما زالت محور جدل وملف نقاش… وما زلنا على طاولة الأسف نجتمع وننفض لنحسم قضايا اغتصاب الاطفال …ومازالت وزارة التربية والتعليم… تتبرأ من المعلم الأول وتؤكد أنه تحرش بالطفل ولم يغتصبه… ليبقى جدل التحرش والاغتصاب… مغالطات.. لا تعرف الحياء من قضية تتلفح الفضيحة… عندما تكون واحدة من قضايا التربية والتعليم في بلادي.

ولم ينطوِ ملف المعلم (سيء السمعة) … ولم تتنهد التربية راحة من قضية أرهقتها مشقة… تبرير ونفي وبحث عن دليل براءة… حتى يأتي ما يجعلها الآن أمام قضية وفضيحة جديدة لا تترك لها مجالا… لتستتر … ولا تتيح لها فرصة لتتبرأ… ولا محل للنقاش والجدل… فعين الوزارة أصبحت (مكسورة) “بفعائل وعمائل” منسوبيها من المعلمين الذين تخصصوا في الاغتصاب كمادة خصوصية… للأسف يدفع أجرها وثمنها أولياء أمور التلاميذ.

فأمس وفي حادثة هي الثانية من نوعها خلال أيام اغتصب معلم طفلة في الثالثة من عمرها بينما تحرش بشقيقتها التي تبلغ من العمر سبع سنوات وحسب صحيفة (السوداني) والزميلة الصحفية النشطة (هاجر سليمان) أن المعلم يعمل معلما بإحدى مدارس شرق النيل وكان على اتفاق بتقديم دروس خصوصية مع والدي الطفلة الذين يعملان موظفين وذهب إلى منزلهما بمنطقة سوبا شرق وحاول اغتصاب الطفلة الأكبر لكنها قاومت وعندما فشل اتجه نحو شقيقتها الصغرى واغتصبها وأثبت الكشف الطبي التحرش بالأولى وتعرض الثانية لاغتصاب كامل (حسبي الله ونعم الوكيل).

وقبل أن ينهش الخبر قلبي وجعا… وقبل أن تنحر دموع الأسف على خد التعليم تعازي… وبعد أن أصبحت واقعة الاعتداء على الأطفال حقيقة… تنتهك حرمة البيوت… وبعد ما أصبحت البيوت مسرحا للجريمة نفسها… المجني عليه طفل لم يبلغ الوعي والإدراك سنوات… ولم يكمل مراحل براءته وطفولته بهجة.. ليأتي وحش خنزير… يسرق ضحكته ويوقع عليه جرما يتقلده الندم إلى أبد البقاء ونهاية العمر.. ليته لم يكن معلما ما دام أن الدرس عنده كارثة والشرح عنده فاجعة والفهم عنده جريمة.

(وكاد المعلم أن يكون رسولا).. مقولة تتساقط عنها الأحرف تتبعثر وتجتمع مرة أخرى.. حتى تكون أية جملة أخرى… دون أن تكون عجز بيت من الشعر لمدح معلم.. ووزارة التربية والتعليم أفلح بعض المنسوبين لها في إسقاط كلمة (التربية) واستعاضوا عنها بالاغتصاب لتبقى (وزارة الاغتصاب والتعليم)… فإما أن ترتضي الوزارة هذا الاسم الجديد وإما أن تسقط لافتتها المضيئة أعلى بوابتها ومدخلها الرئيس إلى أن تثبت للعامة براءتها وتنفي ما حدث وإما أن تقدم المعلم للمحاكمة في ميدان عام حتى يقتص منه القانون بالإعدام شنقا.. (ولو بإضافة مادة جديدة)… ولمَ لا يعدم وهو الذي أعدم طفلة بسلب أعز ما تملك فماذا تفيد حياتها وهي تعيش (دمية) ماذا يفيد؟؟؟؟؟!!



نورالهادى
V.i.P
V.i.P

احترام قوانين المنتدى : 100

عدد المساهمات : 4904
نقاط : 26523
تاريخ التسجيل : 11/05/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى