المناصير بلدي
الزائر الكريم مرحبا بك في منتدى المناصير بلدي
ان لم تكن مسجلا فيرجى الضغط على زر التسجيل وملء بياناتك لقبول عضويتك

الحلقه 3 من الحضاره اليونانيه ونهر النيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحلقه 3 من الحضاره اليونانيه ونهر النيل

مُساهمة من طرف هاشم علي الجزولي في الأحد 12 ديسمبر 2010, 4:10 am

تحدثت في الحلقه الماضيه او الحلقتين الماضيتين عن بعض النقاط للمقارنه وان اقدم الحضارات هي تلك التي نشأت علي ضفاف الانهار وعندما نقول ان هذه الحضاره سابقه معني هذا ان الحضاره التي تليها اخذت من الحضاره الاولي وهكذا وحتي يكون القاريء العزيز متابع ما ارمي اليه اود ان اذكره ان كل هذا المجهود يصب في النهايه الي ان تظهر الحقيقه والتي تتلخص في ان انسان السودان اليوم يجهل القيمه المتوارثه له منذ الاف السنين وان هناك حقائق غائبه ان الوقت لكي تظهر وتستكشف واني علي ثقه بأن هذا اليوم ات وعندها سوف يفتخر الجميع بما خلده له الاقدمون من تراث بل من كنوز لاتقدر يثمن
الان الي الباب الرابع ص 128 من كتاب قصه الحضاره ( سوف استشهد للمقارنه بما ورد من مصادر اخري )
كان معظم اليونانين يعتقدون ان عناصر كثيره من حضارتهم قد جاءتهم من مصر وتعزو قصصهم نشأه كثير من المدن اليونانيه الي رجال من أمثال كدموس ودانوس جاءوا من مصر او نقلوا الحضاره المصريه الي بلاد اليونان عن طريق فينقيه وكريت وقد انتعشت التجاره المصريه وبعث الفن المصري من جديد في عهد الملوك الساويين ( 663 - 525 ) وفتحت الثغور الواقعه علي نهر النيل لتستقبل التجاره اليونانيه لاول مره في التاريخ وزار مصر من عظماء اليونان المشهورين امثال طاليس وفيثاغورس وصولون وافلاطون ودمقريطس فأعجبوا أشد الاعجاب بعظيم حضارتها وقدمها ولم يجدوا فيها برابره همجا كا الذين كانوا يجدونهم في الاقطار الاخري بل وجدوا أقواما لهم حضاره ناضجه وفنون راقيه قبل سقوط طرواده بألفي عام وكان مما قاله احد الكهنه المصريين لصولون ( انكم ايها اليونانين لاتزالون اطفالا ثرثارين مغرورين لاتعرفون شيئا عن الماضي ولما اخذ هكتيوس الميلتي يزدهي علي الكهنه المصريين ويقول لهم ان في وسعه ان يذكر لهم سلسله نسبه التي تنتهي بعد خمسه عشر جيلا الي احد الالهه اطلعوه في هياكلهم علي 345 تمثالا لكبار الكهنه كل منهم ابن الذي قبله ويتكون مجموعهم من 345 جيلا وكان علماء اليونان امثال هيرودوت وافلوطرخس يرون ان العقيده الارفيه القائله بأن الخلق يحاسبون بعد موتهم علي ماقدموا من خير وشر في حياتهم وأكبر الظن ان طاليس الميليتي تعلم الهندسه النظريه في مصر وأن روكوس وثيودروس الساموسيين قد عرفا فيها صب الانيه المجوفه البرنزيه وفي مصر ازداد مهاره في صناعه الفخار والنسيج وطرق المعادن والحفر علي العاج وقد وجد مهندسو اليونان بعض الهامهم الفني الذي اوحي اليهم باالعمد المحززه وباالطراز الدوري في عمد سقاره ( كانت نبته سابقه للاهرامات في سقاره ومن نبته انتقل هذا الفن اولابفتره زمنيه كبيره )
وكما ان بلاد اليونان قد تعلمت في شبابها من مصر واعترفت لها باالفضل فأنها حان خارت قواها ماتت في احضان مصر اذ جاز هذا التعبير فقد مزجت فلسفتها في الاسكندريه وكذلك طقوسها الدينيه بنظائرها المصريه وبلاد اليهود حتي تبعث وتحيا حياه جديده في روما المسيحيه
( علينا ان نذكر القاري بأن فتره اذهار التجاره اليونانيه مع مصر انتقلت الي السودان في العهد الكوشي وفي العهد المروي وحتي العهد المسيحي ففي العهد الكوشي كان هناك منجم للكوارتز في جزيره سور باالمناصير في الجزء الجنوبي للجزيره واستمر هذا المنجم يعمل حتي العهد المسيحي وكانت المنتوجات تنقل الي الييونان كما وجدت وثيقه في الكنيسه التي تقع في نفس الجزيره مكتوبه بااللغه اليونانيه )
work in 2007 season focused on two large rviver island US asd SUR on Sur Excavations took place at the church SR022 A in the North of the island and at Kerma period habitation site SR 018 in its south
The chronolgical range of the newly discovered sites on sur confirms and complete the picture gained on other islands
we find material from the Nedithic period is unexpected frequent cemeteries and settlements of kerma period occur in large number on the centeral plateau one mining site for Quartz rocks appearently used in kerma and in christian times has been found on habitation site of kerma period SR 018
من اعلاه وباختصار توضح ماتم اكتشافه في عام 2007 في منطقه المناصير ( هذا جزء بسيط )
في جزيره سور الجزء الشمالي من الجزيره الموقع سور 22 ومختصره س ر وهي موقع لكنيسه والموقع 018 وهو يقع في وسط الجزيره (بين الحراز وحله العدارقه باالقرب من موقع المقابر القديمه ) تم اكتشاف مخلفات لعهد كرمه ماتم في سور يؤكد وبما لايدع مجال للشك ان هذه الاحداث كانت في الجزر الاخري في المنطقه كما تم العثور علي منجم للاستخراج حجر الكوارتز كان يتغل في العهد الكوشي وفي العهد المسيحي
ما اردت ان اذهب اليه ان الحديث عن التاريخ القديم ليس قاصرا علي مصر واليونان فقط وان المتبقي من العالم خاصه السودان وهو العمق الجغرافي لمصر كان دائما موجودا في الحدث بل عنصر فاعل جدا فيها فهم كانوا البدايه وكانوا مصدر الثروه ( الذهب والاحجار الكريمه ) مما اثار اطماع المصريين والرومان سيق وتحدثت عن هذا في موضوع اخر الا اني اوكد علي انه عندما كانت مصر تحت الحكم اليوناني والروماني كان السودان دوله مستقله ولقد حاربوا بشجاعه ضد الرومان وقبلهم ضد المصريين ولم يستطيع الرومان هزيمه الملكات السودانيات المشهورات بأسم الكنداكه
الي اللقاء قي الحلقه القادمه لمزيدا من المقارنه لاثبات وجودنا في صناعه حضاره منذ سبعه الف سنه

هاشم علي الجزولي
V.i.P
V.i.P

احترام قوانين المنتدى : 100

عدد المساهمات : 1704
نقاط : 17448
تاريخ التسجيل : 19/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى